"الصابرين" تبارك وتنعى استشهاد القائد أحمد نصر جرار

بسم الله الرحمن الرحيم

"وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ"

تنعى حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن" إلى شعبنا الفلسطيني البطل وإلى جماهير أمتنا ومقاومتنا، الشهيد  القائد البطل أحمد نصر جرار، الذي قضى نحبه في ملحمة بطولية سطرها في مواجهة جنود العدو في بلدة اليامون قرب مدينة جنين بالضفة المحتلة.

إننا في حركة الصابرين، إذ ننعى هذا الشهيد المجاهد ونبارك استشهاده، بعد مسيرة من المقاومة ضد جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين،  على خطى والده الشهيد القائد نصر جرار، لنؤكد على ما يلي:

- نحيي المقاومين الذين سطروا معالم التضحية والفداء، وواصلوا طريقهم على خطى المقاومة والجهاد، استذكاراً لأمجاد مخيم جنين وأبطاله المجاهدين.

- إن الشهداء يمثلون النموذج الأسمى للمقاومة التي تواجه العدو حتى اَخر رصاصة، والتأكيد على خيار الانتفاضة المباركة، في ظل السقوط والتردي نحو مشاريع التسوية والتطبيع مع العدو الصهيوني.

- إن دماء الشهداء الأطهار تعيد من جديد بوصلة الصراع مع العدو، ودفعاً لانتفاضة القدس وفاعليتها وتطوير أدواتها النضالية.

- استمرار جذوة الانتفاضة والمقاومة على درب الشهداء الأطهار حتى تحرير أرضنا ومقدساتنا، وأن تثمر دماؤهم نوراً لكل السائرين على طريق النصر والتحرير.

ونتقدم بالتعزية والمباركة، من عائلة "جرار" الكرام، سائلين الله عزوجل أن يتقبل الشهيد أحمد في الصالحين ويتغمده بواسع رحمته، وأن يثمر دمه المبارك نصراً على طريق القدس.


الله أكبر ... والعزة للإسلام

الله أكبر ... والنصر لفلسطين

وإنه لجهاد... نصرٌ أو استشهاد


حرر بتاريخ 6 فبراير 2018م                                                                                 حركة الصابرين نصراً لفلسطين

وفق 20 جمادي الأولى 1439 هـ                                                                                            "حِصْن"