"الصابرين" تحذر من استهداف المقدسات وتعلن تضامنها مع الأخوة المسيحيين

في ظل الاستهداف الصهيوني والأمريكي المتواصل لمدينة القدس، تستمر الحملة العدوانية الصهيونية على المقدسات كافة، بما فيها المسيحية بجانب الإسلامية، وهو ما يدفع نحو وصف المرحلة بأنها أخطر مرحلة تمر في تاريخ المدينة المحتلة والقضية الفلسطينية. 

إن حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حصن"، تعلن تأييدها الكامل لإخوتنا في الوطن والإنسانية والقضية، متضامنة معهم في مواجهة الإجراءات الإسرائيلية الجائرة بحق المقدسات المسيحية ولاسيما كنيسة القيامة في القدس المحتلة، وتؤكد رفضاً لأي إجراء يمس الحقوق الدينية للمسلمين والمسيحيين كافة في فلسطين. 

إن الإغلاق الاحتجاجي لكنيسة القيامة، الذي يحدث للمرة الأولى منذ مئات السنوات، يدق ناقوس الخطر فوق كل شيء، وينبهنا إلى ضرورة اتخاذ قرار المواجهة والمقاومة في المرحلة المقبلة، قراراً موحداً وملزماً.

الاثنين 10 جمادي الاخرة 1439هـ - 26 فبراير 2018م                                       حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"