"الصابرين" تدين جريمة استهداف الحمد الله وتطالب بكشف الجناة

بسم الله الرحمن الرحيم

تدين وتستنكر حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"، التفجير الذي استهدف موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله والوفد المرافق له، ساعة وصوله قطاع غزة صباح اليوم.

إننا في حركة الصابرين، إذ ندين هذه الجريمة التي تتعارض مع قيمنا ومبادئنا وديننا، والتي لا تصب إلا في خدمة الاحتلال الصهيوني ، واستهداف وحدة شعبنا وتعزيز الانقسام، كما يعطي ذريعة لأعداء الشعب الفلسطيني باستهداف المقاومة ووصمها بالإرهاب.

وندعو كل الأطراف لعدم تضخيم الحدث، أو استغلاله وتوظيفه من أجل ضرب الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني، ومحاولة رأب الصدع وتجاوز هذه المحنة الخطيرة.

كما نطالب الأجهزة الأمنية في غزة، بالعمل جدياً للبحث عن الجناة الحقيقيين وتقديمهم للقضاء والعدالة، وفضحهم أمام الجميع.


حرر بتاريخ 13 مارس 2018م                                                                                حركة الصابرين نصراً لفلسطين

وفق 25 جمادي الاَخرة 1439 هـ                                                                                           "حِصْن"