تصريح صحافي بشأن البيان الختامي للقمة العربية في السعودية

تصريح صحافي

تؤكد حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"، على أن البيان الختامي للقمة العربية التاسعة والعشرين التي عقدت في السعودية قد خلط الحابل بالنابل عندما حملت اسم القدس وأعادت التشديد على مبادرة التسوية العربية الساقطة منذ تاريخ عرضها قبل 16 سنة في عام 2002، عندما حاولوا تلويث اسم عاصمة المقاومة بيروت بمبادرةٍ للسلام.

فبينما كان عنوان القمة الأخيرة القدس، وأُشير في بعض البنود شكلياً إلى القرار الأمريكي الأخير بشأن القدس، أصرت السعودية على إقحام قضايا حروبها ونزاعاتها غير المحقة في المنطقة وسط البنود.

إننا نرفض أيضاً بأشد العبارات أن تكون مظلومية شعوب عربية أصيلة مثل اليمن والبحرين وسوريا وأخرى فرصة للاستغلال والمزاودات، وأن يساوى أي خطر بخطر الكيان الصهيوني في المنطقة، كما نرى أن ما يعني فلسطين ليس الدعم المالي بمبالغ لا تساوي عشر ما تدفعه السعودية وأنظمة خليجية أخرى لتمويل حروب المنطقة، بل العمل الجاد على تحرير فلسطين بالقوة.


الاثنين 16 أبريل 2018م - 29 رجب 1439هـ                                                  حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"





تصريح صحافي- حركة الصابرين