"الصابرين" تنعى شهداء كتائب القسام في انفجار الزوايدة

بسم الله الرحمن الرحيم

"وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ"

تتقدم حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"، إلى جماهير شعبنا الفلسطيني وإلى الأخوة في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، بالتعزية في استشهاد ثلة من المجاهدين الذين ارتقوا إلى علياء المجد والخلود، في انفجار منطقة الزوايدة وسط قطاع غزة، وهم يؤدون واجبهم على طريق الجهاد والمقاومة، والشهداء الذين ارتقوا هم:

الشهيد: محمود وليد الأستاذ (34 عاماً)

الشهيد: طاهر عصام شاهين (29 عاماً)

الشهيد: وسام أحمد أبو محروق (37 عاماً)

الشهيد: موسى إبراهيم سلمان (30 عاماً)

الشهيد: محمود محمد الطواشي (27 عاماً)

الشهيد: محمود سعيد القيشاوي (27 عاماً)

إننا في حركة الصابرين، إذ ننعى هذه الكوكبة المجاهدة من أبناء شعبنا ومقاومتنا، لنؤكد على أن العدو الصهيوني يقف وراء جريمة اغتيالهم المدبرة، كما أننا على ثقة بقرار كتائب القسام في الرد المناسب على هذه الجريمة النكراء، كما نعلن وقوفنا إلى جانبهم في خندق واحد للدفاع عن أبناء شعبنا والرد على جرائم العدو.

ونتقدم إلى عوائل الشهداء الكرام، بالتعزية والمواساة في هذا المصاب الجلل، سائلين الله أن يتقبل أبناءهم شهداء على درب القدس، كما ندعو بالشفاء العاجل للجرحى والمصابين.


السبت 5 مايو 2018م - 19 شعبان 1439هـ                                          حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"