"الصابرين" تدين اقتحام المسجد الأقصى وتدعو لنصرة القدس

بسم الله الرحمن الرحيم

تؤكد حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن" على أن اقتحام مئات المستوطنين للمسجد الأقصى وأداء الصلوات الجماعية والعلنية يأتي في سياق الحرب الصهيونية والأمريكية التي تستهدف مدينة القدس ومسجدها المبارك، وإلغاء هويتها الإسلامية وارتباطها بالقضية الفلسطينية.

إننا في حركة الصابرين، إذ ندين ونستنكر هذا الفعل الصهيوني الإجرامي بحق المسجد الأقصى، لنؤكد على أن إقامة المستوطنين لهذه الصلوات والهتافات في باحات المسجد الأقصى بتأييد كامل من جنود الاحتلال، هو تحد واضح وصارخ لمشاعر العرب والمسلمين، نظراً لما يمثله المسجد الأقصى من قداسة في وجدان الأمة.

كما نعتبر أن ما حدث اليوم، سابقة خطيرة في المواجهة المستمرة مع الصهاينة، مما يؤكد دعم الكيان الصهيوني ووقوفه خلف هذه الأحداث، وتأييد أمريكي خاصة في الوقت الذي يجري فيه نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

ووفي ظل ما يحدث، من اقتحام وتدنيس للمسجد الأقصى، فإننا ندين المحاولات التي تقوم بها بعض الدول العربية والإسلامية لإقامة علاقات تطبيعية مع العدو الصهيوني، وندعو لتحشيد الرأي والموقف العربي والإسلامي والدولي لنصرة قضية القدس التي تتعرض لمؤامرة كبيرة وخطيرة، تهدد القضية الفلسطينية كاملة.


الأحد 13 مايو 2018م - 27 شعبان 1439هـ                                          حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"