"الصابرين" تنعى شهداء جمعة "من غزة إلى الضفة" شرق قطاع غزة

بسم الله الرحمن الرحيم

"وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ"

تنعى حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"، إلى جماهير شعبنا وأمتنا، كوكبة من شهداء فلسطين الذين ارتقوا إلى علياء المجد والخلود في مسيرة العودة التي أطلق عليها "من غزة إلى الضفة، وحدة دم ومصير مشترك"، على الحدود الشرقية لقطاع غزة، وهم يقدمون دمهم على طريق كرامتهم وعزتهم، في ظل المؤامرات التي تحاك بالقضية الفلسطينية، ويتقدمون الصفوف من أجل وطنهم المسلوب، وتمسكاً بالأرض، وثباتاً على أملهم في العودة إليها. والشهداء الذين ضحوا بدمائهم اليوم، الأكرم منا جميعاً، هم:

الشهيد: ياسر أبو النجا (13 عاماً)

الشهيد: محمد فوزي الحمايدة (24 عاماً)

إننا في حركة الصابرين، إذ ننعى هذه الكوكبة الطاهرة، التي ارتقت في هذا اليوم العظيم، لنؤكد على أن العدو الصهيوني مستمر في استهداف أبناء شعبنا الأبرياء، وقتل الأطفال وخاصة الشهيد ياسر الذي قضى برصاصة غادرة من قناص صهيوني.

كما نشدد على أن دم الشهداء سيبقى لعنة تطارد القتلة المجرمين، داعين إلى استمرار الانتفاضة وروح المقاومة بكافة السبل المتاحة، وتعزيز الهبة الشعبية حتى تحقيق اَمال شعبنا في النصر والحرية والكرامة.

ونتقدم إلى عوائل الشهداء الكرام، بالتعزية والمواساة، سائلين الله أن يتقبل أبناءهم شهداء على درب القدس وعلى طريق العودة إلى فلسطين.

الجمعة 29 يونيو 2018م - 15 شوال 1439هـ                        حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"