"الصابرين" تنعى الشهيد خالد عبد العال شرق رفح

بسم الله الرحمن الرحيم

"وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ"

تنعى حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"، إلى جماهير شعبنا وأمتنا، الشهيد الفتى خالد سمير عبد العال (18 عاماً)، الذي ارتقى إلى علياء المجد والخلود برصاص الغدر الصهيوني شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

إننا في حركة الصابرين، إذ ننعى الشهيد، لنؤكد على أن العدو الصهيوني مستمر في جرائمه البشعة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني، حيث حاصر عدداً من الشبان وقتلهم بدم بارد مما أدى لاستشهاد الشاب خالد عبد العال وإصابة اَخرين.

كما نشدد على ضرورة تكاتف العمل المقاوم والرد الطبيعي والمشروع، في ظل تصاعد الجرائم الصهيونية بحق أبناء شعبنا، من خلال قتل الأبرياء والتوغل داخل الأراضي الفلسطينية، وندعو إلى استمرار الانتفاضة والمقاومة بكافة السبل المتاحة وفي كل الأراضي المحتلة، وتعزيز الهبة الشعبية حتى تحقيق اَمال شعبنا في النصر والحرية والكرامة.

ونتقدم إلى عائلة "عبد العال" الكرام، بالتعزية والمواساة، سائلين الله أن يتقبل ابنهم شهيدآ على درب القدس وعلى طريق العودة إلى فلسطين.


الثلاثاء 3 يوليو 2018م – 19 شوال 1439هـ                                حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"