"الصابرين" تنعى شهداء غزة والقدس وتدعو لاستمرار المقاومة

بسم الله الرحمن الرحيم

"وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ"

تنعى حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"، إلى جماهير شعبنا وأمتنا، ثلة من الشهداء الذين قضوا برصاص الاحتلال الصهيوني في مسيرة العودة شرق قطاع غزة، وفي مدينة القدس بالضفة المحتلة. والشهداء هم:

الشهيد: عبد الكريم فطاير (30 عاماً) من النصيرات

الشهيد: سعدي أبو معمر (27 عامآ) من رفح

الشهيد: أحمد محاميد (30 عامآ) من أم الفحم

إننا في حركة الصابرين، إذ ننعى الشهداء الأبطال الذين قضوا برصاص العدو الصهيوني في هذه الجمعة المباركة من مسيرة العودة وفي رحاب مدينة القدس، لنؤكد على أن الدم الفلسطيني يتوحد اليوم خلف حقه المقدس في أرضه ومقدساته، ويرسم ملامح الوحدة بين أبناء شعبنا، ومعالم الوحدة المنشودة خلف خيار المقاومة والاستشهاد حتى النصر والتحرير.

كما ندعو إلى استمرار المقاومة، وإبقاء جذوة الصراع والانتفاضة مستمرة في ظل الاعتداءات الصهيونية المستمرة بحق أبناء شعبنا الصابر المحتسب. وعلى ضرورة التوحد وتكاتف الجهود الوطنية المخلصة من أجل قضية فلسطين وعدم التنازل بأي شكل من الأشكال عن حقنا في أرضنا المحتلة والعمل على استعادتها بكل السبل المتاحة.

ونتقدم إلى عوائل الشهداء، بالتعزية والمواساة، سائلين الله أن يتقبل أبناءهم على درب القدس وعلى طريق العودة إلى فلسطين.

الجمعة 17 أغسطس 2018م – 6 ذي الحجة 1439هـ                           حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حصن"