"الصابرين" تهنىء الأمة والشعب الفلسطيني بحلول عيد الأضحى المبارك

بسم الله الرحمن الرحيم

"وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ"

لبيك اللهم لبيك. لبيك لا شريك لك لبيك. إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك. الحمد لله الذي أكرمنا لإحياء هذه الأيام الفضيلة، الحمد لله على نعمة الحج الأكبر، الحمد لله على نعمة توحيد الله في هذا العيد المبارك.

إننا في حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حصن"، بقيادتها وكوادرها وأنصارها، نتقدم من أبناء أمتنا العربية والاسلامية، وشعبنا الفلسطيني الصابر في الوطن والشتات، وأحرار العالم، ومجاهدي المقاومة في كافة الميادين، بأعظم التهاني وأسمى التبريكات بمناسبة قدوم عيد الأضحى المبارك، سائلين الله عز وجل فيه لكل أمتنا النصر والتمكين، ولشعبنا الفلسطيني الصابر تحرير أرضه ومقدساته. كما نبرق بتحية الوفاء لأرواح الشهداء الأطهار، والأسرى البواسل، والجرحى الأبطال وعوائلهم الصابرة المجاهدة.

يأتي هذا العيد في ظل حاجتنا لترسيخ ثقافة الوحدة والتراحم والمحبة بين أبناء الأمة وأبناء الشعب، ورفض كل المحاولات الخبيئة التي تحاول بث الفرقة والخلاف بما يخدم أعدائنا الحقيقيين.

كما نؤكد التزامنا الذي لا يتزعزع وحقنا الذي لا نتراجع عنه، بانتمائنا لقضية فلسطين، وتمسكنا بأرض فلسطين من بحرها إلى نهرها، والدفاع عنها بكل ما أوتينا من قوة، والعمل على تحريرها من دنس الغاصبين.

ونشدد على ضرورة تحقيق الوحدة مع كافة القوى والفصائل العاملة، وتعزيز صمود أهلنا المرابطين في فلسطين حتى دحر الاحتلال.

نسأل الله – سبحانه وتعالى – أن يبارك لنا في عيدنا، وأن يعيده علينا، وقد عمَّ الأمن والأمان والاستقرار في ربوع أمتنا، وقد تحققت اَمال شعبنا بالنصر والتحرير.

عيدكم مبارك وتقبل الله منكم صالح الطاعات والأعمال

كل عام وأنتم إلى فلسطين أقرب


الثلاثاء 21 أغسطس 2018م - 10 ذي الحجة 1439هـ                       حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"


39525989_2250920248524628_9185294424471502848_n