"الصابرين" تدين الجريمة الصهيونية بحق عائلة "الرابي في سلفيت المحتلة

تنعى حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن" استشهاد الأم عائشة محمد الرابي (48 عاماً) من مدينة سلفيت بالضفة المحتلة، والتي قضت نحبها على حاجز "زعترة"  قرب مدينة نابلس إثر اعتداء قطعان المستوطنين عليها، وإصابة زوجها في الحادث.

إننا في حركة الصابرين، إذ نستنكر هذه الجريمة الصهيونية المروعة التي قام بها المستوطنون تحت عين قوات الاحتلال، بحق الأبرياء من عائلة "الرابي"، لنؤكد على أن العدو الصهيوني مستمر في عدوانه بحق الفلسطينيين، وأن المقاومة هي الرادع الحقيقي له، داعين إلى استمرار الانتفاضة المباركة التي تعيد لشعبنا كرامته وعزته.

نسأل الله – سبحانه وتعالى – الرحمة والغفران للشهيدة، وأن تكون ذخراً على طريق فلسطين، والشفاء العاجل لزوجها.