"الصابرين" تدين الجريمة الصهيونية بحق الأطفال وسط قطاع غزة

بسم الله الرحمن الرحيم

"وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ"

تدين حركة الصابرين نصرآ لفلسطين "حصن" الجريمة الصهيونية البشعة التي استهدفت ثلة من أطفال شعبنا الأبرياء شرق دير البلح وسط قطاع غزة، والتي أدت لاستشهاد كل من:

الشهيد: خالد بسام سعيد (١٣ عامًا)

الشهيد: عبدالحميد أبو ظاهر (١٣ عامًا)

الشهيد: محمد إبراهيم السطرى (١٣ عامًا)

إننا في حركة الصابرين، إذ ننعى الفتية الشهداء الذين قضوا بقصف صهيوني غادر، يضاف إلى سجل الجرائم الأسود بحق أبناء شعبنا. لنؤكد على ضرورة الرد والانتقام لهذه الدماء البريئة التي نزفت على ثرى أرضنا المباركة.

ونعلن وقوفنا إلى جانب قوى المقاومة الأبية للدفاع عن أبناء شعبنا الذين يتعرضون لهجمة إرهابية صهيونية تستهدف مقاومتنا ومقدراتنا التي يجب الحفاظ عليها لتكون ذخرآ على طريق النصر والتحرير.

ونتقدم بالتعزية والمواساة من عوائل الشهداء الأبرياء، سائلين الله أن يكون دمهم نبراسآ على طريق فلسطين.