إحياء لذكرى الشهداء وتأكيداً على عهدهم

الحركة تقيم حفلاً تأبينياً في يوم شهيد الصابرين

أقامت حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن" حفلاً تأبينياً في يوم شهيد الصابرين الذي يصادف الخامس والعشرين من اَيار، إحياءً لذكرى الشهداء الأطهار نزار عيسى ومصعب الخير السكافي وأحمد السرحي، وتكريماً لعوائلهم الصابرة المحتسبة، وتأكيداً على عهد الشهداء.

وقال مقدَّم الحفل: "إن الشهداء هم حكاية الذين اَمنوا وعند الله أجرهم ونورهم، وصراط الله المستقيم ونموذج الانتصار في الدنيا والاَخرة. إنها القافلة التي بدأت الصعود من نزار إلى مصعب الخير إلى أحمد، القادمين من صرخة حراء إلى نداء الوطن، ومن معركة بدر إلى مركزية فلسطين، الشاهدين لأنفسهم بالوعي والثورة، في زمن السقوط والهزيمة".

وأضاف مشيداً بالشهداء، ومستعيداً ماَثرهم "هذا يومك يا نزار عيسى أول النشيد في يوم الشهيد، ورصاصة الوعي التي جاءت على قدر في مسيرة العشق التي لا تنتهي. هذا يومك يا مصعب الخير السكافي شهيداً لا يشبه إلا نفسه، تقدّم في الزمن الصعب وانتصرت روحه بين ركام الحرب. هذا يومك يا أحمد السرحي شهيداً من أجل الواجب لإبقاء جذوة الانتفاضة في زمن قال فيه لا، بينما قال الكثيرون نعم!".

واشتمل الحفل التأبيني على كلمة للأمين العام للحركة، الأستاذ هشام سالم، أكد فيها على مواقف الحركة تجاه القضايا المصيرية التي تحيط بالأمة العربية والإسلامية خاصة في ظل السقوط المدوي الذي شهدته القمة الأخيرة مع رئيس الشر العالمي دونالد ترامب، الذي اتهم قوى المقاومة في المنطقة بالإرهاب.

وأضاف الشيخ هشام سالم، أن حركة "الصابرين" ماضية في عزمها وجهادها وأداء واجبها رغم قلة الناصر والمعين، والقيام بدورها الرسالي حتى نستعيد حقنا كاملاً في أرضنا من بحرها إلى نهرها. وفي ظل المناسبة العطرة اعتبر الشيخ هشام سالم أن دم الشهداء هو الحق المبين الذي يجب الاهتداء به في هذا الزمن، وأنه وقود المرحلة نحو تحرير الأسرى والمسرى وزوال الكيان الصهيوني.

كما وأعلنت الحركة عن ميثاقها العام الذي قدمته لمؤتمر دعم الانتفاضة الذي انعقد مؤخراً في طهران، والذي سيكون بمثابة إعلان للحقوق العربية والإسلامية وقد اشتمل الميثاق على إحدى عشر نقطة تمثل خارطة للثوابت التي يجب على كل عربي ومسلم التمسك بها والحفاظ عليها. وأشارت إلى أن هذا الميثاق سيقدم إلى قادة العمل الوطني والإسلامي من أجل تثبيته واعتباره ميثاقاً للجميع وليس خاصاً بحركة أو جماعة.

وبمناسبة الذكرى العطرة، ووفاءً للشهيد نزار عيسى الذي يصادف الخامس والعشرين من اَيار يوم استشهاده، والذي أعلنته الحركة يوماً لشهيد الصابرين، فقد أنجزت الحركة كتاباً يوثق شهداء انتفاضة القدس منذ اندلاعها حتى تاريخ الخامس عشر من هذا الشهر.

وفي ختام الحفل، كرّمت قيادة الحركة عوائل الشهداء الأطهار، اَباء وأمهات الشهداء نزار عيسى ومصعب الخير السكافي وأحمد السرحي، الذين قدموا فلذات أكبادهم على طريق النصر والتحرير.

صور تكريم أهل الشهداء:


ابونزار2

ابو مصعب

ابو احمد

ام احمد

عوائل الشهداء