"الصابرين" تنعى منفذي عملية "الطعن" المزدوجة في القدس

تبارك حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"، عملية "الطعن" و"إطلاق النار"، المزدوجة في مدينة القدس، وتنعى منفذيها الشبان الثلاثة الذين استشهدوا اثر إطلاق جنود الاحتلال النار عليهم، فيما أدت العملية إلى مقتل مجندة صهيونية وإصابة عدد من الجنود والمستوطنين. 

والشهداء الأبطال هم: الشهيد براء عطا (18 عاماً)، والشهيد عادل عنكوش (18 عاماً)، والشهيد أسامة عطا (19 عاماً).

وتعتبر الحركة أن هذه العملية البطولية التي قام بها الشبان، تأكيد على إبقاء جذوة الانتفاضة مشتعلة، والقدرة على الاستمرار في مواجهة العدو وإرهابه المتواصل ضد أبناء شعبنا دون مراعاة لشهر رمضان الفضيل، خاصة أن العملية وقعت في مدينة القدس التي تتعرض لأبشع الممارسات الصهيونية.

إن حركة "الصابرين"، وانطلاقاً من هذه العملية الجريئة، فإنها تدعو إلى وحدة الصف الفلسطيني الشعبي والرسمي، وتصعيد الانتفاضة كرد طبيعي على هذه الجرائم المرتكبة بدم بارد في مدينة القدس وكافة المدن الفلسطينية، والالتزام بسبيل المقاومة كخيار وحيد لا يقبل التنازل أو التراجع من أجل  الوقوف في وجه الهجمة الصهيونية، واستعادة الحقوق المسلوب.

وتتقدم حركة "الصابرين" من عوائل الشهداء بالمباركة، على هذه الروح المقاتلة التي سكنت هؤلاء الأبطال في ظلال شهر الانتصارات، وقدموا أرواحهم في سبيل الإسلام وفلسطين على طريق القدس وتحريرها من دنس الغاصبين.