"الصابرين" تبارك انتصار المقدسيين وانكسار غطرسة العدو

تبارك حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"، لشعبنا وأمتنا وأحرار العالم، انتصار أهلنا المقدسيين وانكسار غطرسة العدو وخضوعه لإرادة الشعب الفلسطيني المؤمن بحقه الذي انتصر اليوم على الباطل.

وتحيي حركة الصابرين، أهلنا وأحبتنا في القدس برجالها ونسائها وأطفالها، الذين دافعوا بكل ما يملكون عن أغلى ما نملك، ووقفوا سداً منيعاً أمام الهجمة الصهيونية التي أرادت هدم اَخر جدار لكرامتنا وعزتنا، وهم بذلك ينوبون وحدهم عن شرف الأمة جمعاء.

وتؤكد الحركة على أن الانتصار تحقق بفضل صمود أهلنا في القدس ووحدة وتضحية أبناء شعبنا المرابطين في الضفة وأراضي الداخل المحتل، ومنهم الشهداء من عائلة "جبارين" والأسير البطل عمر العبد منفذ عملية "حلميش"، إضافة إلى القوى والمرجعية الدينية التي قدمت موقفاً مشرفاً وعظيماً في الدفاع عن المقدسات.

وتعتبر الحركة أن ما حدث يمثلاً مفصلاً هاماً في مسيرة الصمود والمقاومة ضد المشروع الصهيوني، وأن هذه رسالة عظيمة تظهر مدى قوة هذا الشعب وضعف ذلك العدو، فالمعركة التي خاضها المقدسيون من أجل المسجد الأقصى، حلقة جديدة من المعركة الكبرى ضد (إسرائيل)، والتي ستستمر حتى تحقيق المطالب المسلوبة وعودة الأرض والمقدسات.