هآرتس:نتنياهو وليبرمان يتجاهلان التحذيرات من خطورة وضع غزة

ذكرت صحيفة "هآرتس" بأن هناك إجماع في أوساط الاستخبارات بأن غزة تعاني أزمة إنسانية خطيرة وانهيار في البنية التحتية.

وأضافت الصحيفة، أن معظم مياه الخزان الجوفي في نطاقها غير مناسبة للشرب؛ كما أن المياه المطهرة تنقل إلى البيوت في ظروف غير صحية؛ والكهرباء تزود على نحو 3 – 4 ساعات في اليوم وأحياناً حتى أقل.

وتابعت الصحيفة أن غزة تعاني من المياه العادمة، حيث أن آلاف الأمتار المكعبة من المياه العادمة تضخ إلى البحر كل يوم؛ كما أن البطالة تناطح السحاب ومعدل الفقر هائل.

وقالت الصحيفة: إن الحكومة "الإسرائيلية" تتعامل باستخفاف مع هذه المعطيات بذريعة فك الارتباط مع غزة في 2005 وأن معاناة السكان هناك بسبب النزاع بين فتح وحماس.على حسب قولها

وبحسب الصحيفة، فإن مسؤولي الأمن في "إسرائيل" – منسق الاعمال في المناطق وشعبة الاستخبارات – هم الذين يشيرون إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الحرب افيغدور ليبرمان إلى الوضع الإنساني الصعب في القطاع. وذلك لمعرفتهم بالصلة المباشرة بين عملية الانهيار في غزة وبين الاعتبارات العسكرية لقادة حماس. فكلما تعاظم الاحساس بانه "لا يوجد ما نخسره" هكذا يزداد الاحتمال لجولة حرب أخرى.

وتابعت الصحيفة: غير أن ليبرمان، بإسناد من نتنياهو يرفض إقرار خطوات تخفف الوضع في القطاع – مثل تغيير تكتيك الاغلاق، خلق آلية لخروج المرضى من غزة، ضخ المياه بكميات كبيرة وتوريد الكهرباء.