"الصابرين" تنعى الأسير الجريح رائد الصالحي

تنعى حركة الصابرين نصراً لفلسطين "حِصْن"، استشهاد الأسير المجاهد رائد أسعد الصالحي (21 عاماً)، من مدينة بيت لحم المحتلة، والذي قضى نحبه في مستشفى (هداسا عين كارم) بالقدس المحتلة متأثراً بجراحه التي أصيب بها خلال عملية اعتقاله.

وتعتبر الحركة، أن انضمام الشهيد رائد إلى كوكبة شهداء انتفاضة القدس، وإلى شهداء الحركة الوطنية الأسيرة، تأكيد على أن جذوة الانتفاضة والمقاومة مشتعلة حتى النصر والتحرير.

وتؤكد الحركة، أن العدو يتحمل المسؤولية كاملة في قتل الشهيد رائد، وإطلاق الرصاص عليه بشكل متعمد. داعية إلى تصعيد انتفاضة القدس، وتعزيز صمود شعبنا ومقاومتنا.

وتتقدم الحركة من عائلة "الصالحي"، الكرام بالتعزية والمواساة، داعية الله لهم بالصبر والسلوان، وأن يكون دم ابنهم نبراساً على الطريق نحو النصر لأمتنا وشعبنا.